جمال وهبي – المساء

تغزو أفلام إسبانية، أبطالها صحراويون لاجئون بمخيمات تندوف، أو مقيمين بإسبانيا، محلات بيع الأفلام السينمائية بتطوان، وعلى طاولات العديد من الباعة الجائلين وبعض الدكاكين الصغيرة المختصة في بيع الأفلام المقرصنة، وهي أفلام تنوه بجبهة البيوليزاريو، أغلبها تم تصوريها بدعم إسباني، حيث لا تتواني في كشف عدائها للمغرب. وعاينت “المساء” بعض هذه الأفلام المعروضة للبيع للمواطنين، من أبرزها فيلم “ولاية” الذي تم تصويره داخل مخيمات تندوف، بدعم من الحكومة الإسبانية ووزارة الثقافة الإسبانية، وحكومة مدينة فلنسية، بالإضافة إلى دعم ما يسمى بوزارة الثقافة لجبهة البوليزاريو.

 

1080788_492184764201137_307081267_n

ما عاينت الجريدة عرض فيلم أخر يحمل عنوان “تورة” إكديم إيزيك، وهو على شكل فيلم وثائقي، يكيل العديد من التهم والافتراءات في حق المغرب. و تفاجأ العديد من المواطنين في اتصال لهم بـ “المساء” عرض وبيع هذه الأفلام، وكيف تسمح السلطات الأمنية بذلك، نظرا لكونها أفلاما تخدم الأجندة الدعائية للجبهة، وتظهرهم على شكل ضحايا ولاجئين بقصد كسب التعاطف معهم. ولم تسن للجريدة معرفة الجهات التي تزود، الباعة الجائلين بتطوان، وبعض المتاجر الصغيرة التي تتعاطى بيع الأفلام المقرصنة بهذه الأفلام الخاصة بجبهة البوليزاريو، في الوقت الذي سيستمع فيه قاضي المحكمة العليا الوطنية بمدريد يوم 16 غشت، للضحايا الصحراويين الذين تقدموا بشكوى ضد بعض قادة جبهة البوليساريو عن جرائم الإبادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف (جنوب غربي الجزائر)، بحسب محامي الضحايا خوسي مانويل روميرو. وقال مانويل روميرو أن المحكمة الوطنية، التي كانت قضت بقبول الدعوى المرفوعة سنة 2007، وجهت استدعاءات لعدد من الضحايا للمثول أمامها اليوم، من بينهم أحد أبرز قادة البوليساريو وهو إبراهيم غالي، ومسؤول أمني آخر يدعى المحجوب لينكون، بالإضافة إلى الداهي أكاي، رئيس “جمعية مفقودي البوليساريو” وهو من ضحايا هذه الانتهاكات، وسعداني ماء العينين ابنة الراحل الوالي الشيخ سلامة. وأضاف المصدر أنه سيتعين على اثنين من المتهمين في هذه القضية، وهما الممثل السابق لـ “البوليساريو” بإسبانيا، إبراهيم غالي، المتواجد حاليا بالجزائر، والمسؤول عن المصالح الأمنية لـ”البوليساريو” محجوب لينكون، بتهم “ارتكاب جرائم إبادة والاختفاء القسري والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان”. وأضاف محامي الضحايا بطلب قاضي المحكمة من الشرطة الإسبانية المتعلق بتحديد أماكن الأشخاص المعنيين المتهمين بارتكاب هذه الجرائم، وإشعارهم بالدعوى المرفوعة ضدهم

1097414_492184800867800_218075781_n

421 total views, 11 views today


Comments

comments